733

734

احصل على المساعدة التي تحتاجها


يؤثر مرض السرطان على حياة الشباب بطرق مختلفة.بشكل عام، تشبه ردود أفعال الأطفال المصابين تجاه علاج مرض السرطان ردود أفعال الأطفال العاديين تجاه المواقف الصعبة للغاية.
سيعتمد استمرارهم في الذهاب إلى المدرسة أو الكلية أو الجامعة على العلاج الذي يتلقونه؛ وعليه لا يواجه البعض مشكلة في الاستمرار كالمعتاد ويحتاج البعض الآخر إلى أخذ إجازة.بصفتك شخصًا يلعب دورًا حيويًا في تعليمهم الإضافي أو العالي، يمكنك مساعدتهم على الاستمرار في التعلم وتشجيعهم على مواضلة التقدم الذي هم في أمس الحاجة إليه في حياتهم المضطربة بسبب مرض السرطان.
بالنسبة لبعض العائلات، قد يكون الذهاب إلى المدرسة صعبًا.يقلق الآباء والأمهات بشأن زيادة تعرض أطفالهم للعدوى والتعب.فضلًا عن ذلك، غالبًا ما يعانون من قلق بشأن رد الفعل الذي قد يظهره الأشخاص الآخرين تجاه الآثار الجانبية الواضحة للسرطان مثل تساقط الشعر وزيادة الوزن وما إلى ذلك.
يجب أن يستعد زملاء الدراسة جيدًا قبل عودة الشاب للدراسة بأن يتوقعوا التغييرات التي قد تظهر عليه وأن يتعلموا كيفية التصرف من أجل التخفيف من قلقهم ومخاوفهم المحتملة بشأن مرض السرطان.ستجد هنا اقتراحات حول دعم الطالب المصاب وعائلته وزملائه في الفصل، وستجد أيضًا في القسم الثاني نصائح حول كيفية التعامل مع الموقف.