733

734

التغييرات المحتملة وبعض النصائح التي ستاعدك على التعامل معها

نوفمبر 2013

يستغرق هذا المقال 7 دقائق لقرائته

Img_stetoscope

قد تطرأ على حياة عائلتك الكثير من التغييرات.قد تكون أنت الطفل الأكبر أو الأصغر أو المتوسط في عائلتك. قد تعيش مع أحد والديك أو كليهما. مهما كان وضع عائلتك، فمن المحتمل أن الأمور قد تغيرت منذ لحظة إصابة أخيك أو أختك بالسرطان. يطرح هذا المقال بعض هذه التغييرات والطرق التي اتبعها الآخرون للتعامل معها.

"لم أكن مستعدة لكل هذه التغييرات. كنت أنا وأختي كيلي ننام في غرفة نوم واحدة. لكن عندما أصيبت بالسرطان، حصلت هي على غرفة النوم لأن أمي وأبي كان عليهما القدوم إليها أثناء الليل. في بعض الليالي، كنت أنام على الأريكة في غرفة المعيشة. لم يعد بإمكاننا أنا وأخي تيم أن يكون لدينا أصدقاء بنفس القدر بعد الآن لأنهم قد ينقلوا لكيلي الجراثيم وهي مريضة. لقد اختلفت حياتنا تمامًا الآن".جيسيكا، تبلغ من العمر 13 عامًا.

تغييرات في الروتين والمسؤوليات

هل هذا منزلك أم منزل آخر يشبهه؟

➜ هل تقوم بالمزيد من المهام المنزلية؟
➜ هل تقضي المزيد من الوقت مع الأقارب أو الأصدقاء؟
➜ هل تظل وحدك في المنزل لوقتٍ طويل؟
➜ هل طُلب منك المساعدة في تحضير العشاء أو غسل الملابس؟
➜ هل تعتني أكثر بإخوتك وأخواتك الصغار؟
➜ هل ترغب فقط في قضاء الوقت مع أصدقائك عندما يحتاجون إليك في المنزل؟

هل هذا أنت أم شخص آخر يشبهك؟

➜ هل تشعر أنك يجب أن تكون مثاليًا وجيدًا طوال الوقت؟
➜ هل تحاول صرف والديك عن أي شيء قد يقلقهم؟
➜ هل تشعر بالرغبة في الصراخ، لكنك تحبسه لأنك لا تريد أن تسبب مشكلة؟

لا أحد يستطيع أن يكون مثالياً طوال الوقت. ينبغى لك أن تأخذ وقتاً كافيًا للشعور بالحزن أو الغضب، وكذلك للشعور بالسعادة. دع والديك ومن تثق فيهم بمعرفة ما تشعر به، حتى إذا كان عليك بدء المبادرة بالتحدث عن الأمر.

ماذا عن علاقتك بوالديك؟

قد يطلب منك والداك أن تتحمل مسؤولية أكبر من تلك التي يتحملها من هم في نفس عمرك.قد يقضي والداك وقتًا أطول مع أختك أو أخيك المصاب. قد تستاء من هذا الوضع في البداية. ولكن انتهاء هذه التجربة، ستكبر وتتعلم الكثير. القِ نظرة على المقال التالي للحصول على نصائح حول كيفية التحدث مع والديك.

ماذا عن التحدث حول تغيير الأوضاع؟

تقول العائلات أنه من المفيد تخصيص وقت للتحدث معًا، حتى لو كان ذلك لفترة قصيرة فقط كل أسبوع.قد يساعد هذا الحديث أفراد عائلتك للبقاء على تواصل مع بعضهما البعض. إليك بعض النقاط التي يجب مراعاتها عند:

التحدث مع إخوتك وأخواتك الآخرين

➜ إذا كنت الطفل الأكبر سنًا، فقد يحتاج إليك إخوتك أو أخواتك الأصغر سنًا للحصول على الدعم.ساعدهم بقدر استطاعتك. لا بأس في إخبارهم بأنك تمر بوقت عصيب أيضًا.
➜ إذا كنت تحتاج إلى مساعدة أخيك أو أختك الأكبر سنًا، فأخبرهم بما تشعر به. قد يساعدوك، ولكن قد لا يملكون جميع الإجابات على الأسئلة التي تراودك.
حاول أن تقول لهم جملة مثل هذه"سأبذل قصارى جهدي، كيف يمكننا العمل سويًا لنتجاوز هذه المرحلة؟"
 

التحدث مع والديك

توقع أن يشعر والداك ببعض التوتر، تمامًا كما قد تشعر أنت.قد يصدر عن والديك أحيانًا فعل أو قول غير صحيح.
حاول أن تستفيد إلى أقصى حد من الوقت الذي تقضيه مع والديك. دعهم يعرفون كم هو مهم بالنسبة لك أن تقضي الوقت معهم. ربما يمكنكم الخروج لتناول العشاء معًا، أو يمكنهم أن يحضروا المباريات الرياضية التي تلعب فيها أو الأنشطة الأخرى التي تمارسها، وذلك من وقتٍ لآخر.
➜ قد تضطر أحيانًا إلى اتخاذ الخطوة الأولى والمبادرة في التحدث معهم. قد تشعر بالذنب لرغبتك في أن يلبي والداك احتياجاتك، ولكن لا ينبغي لك ذلك.أنت مهم ومحبوب أيضًا.
استمر في التحدث مع والديك، حتى لو كان ذلك صعبًا
حاول أن تقول لهم جمل مثل هذه: "والدي! أود أن أخبرك بشيء؛ فهل هل الوقت يناسبك؟، أو "والدتي، يجب أن نتحدث؛ فهلا أعطيتني دقيقة من وقتكِ؟"
 ➜ قد ترغب في محاولة قول جملة مثل هذه: "هل هناك أي شيء يمكنني القيام به لمساعدتك؟"
 

التحدث مع أختك أو أخيك المصاب بالسرطان

قد تكون أختك أو أخوك مريضًا بسبب العلاج ويريد أن يكون بمفرده.أو ربما يشعرون أنهم على ما يرام ويريدون مجالستك.
حاول أن تقول لهم جملة مثل هذه:"هل تريد أن نتحدث أو نلعب سويًا؟"
 

هل استفدت من هذا المقال؟